Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com








  
Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com

مدلسي يقول أن تصريحات عائشة القذافي "غير مقبولة" وانه تمت مباشرة مساع لدى مجلس الأمن في هذا الشأن

الأحد 25 سبتمبر 2011

 

نيويورك - صرح وزير الشؤون الخارجية، مراد مدلسي، يوم السبت لوأج، أن ما أدلت به عائشة القذافي يوم الجمعة لقناة تلفزيونية عربية، يعد تصريحات "غير مقبولة" مضيفا أنه سيتم اتخاذ إجراءات حتى لا تتكرر مثل هذه التصرفات فيما تمت مباشرة مساع يوم السبت لدى مجلس الأمن من أجل التعبير عن موقف الحكومة الجزائرية.

وأوضح السيد مدلسي المتواجد حاليا بنيويورك في إطار الدورة 66 للجمعية العامة للأمم المتحدة، قائلا "بلغني التصريح الذي أدلت به السيدة عائشة القذافي لقناة (الرأي) الفضائية و لا يسعني سوى أن أعبر عن دهشتي أمام مثل هذا التصريح الصادر عن سيدة استقبلتها الجزائر مع باقي أفراد عائلتها لدواع إنسانية و الذي يتعارض مع واجباتها تجاه البلد الذي استقبلها".

و أضاف "أصر على القول بأن هذه الخرجة (الإعلامية لعائشة القذافي) غير مقبولة بالنسبة لنا وأنه سيتم اتخاذ قرارات حتى لا تتكرر مثل هذه التصرفات في المستقبل". و أردف رئيس الدبلوماسية الجزائرية يقول "أود أن أؤكد مرة أخرى التزامنا بالعمل مع السلطات الليبية الجديدة من اجل إعادة إعمار بلدها وتعزيز علاقاتنا".

و كرد فعل على التصريحات التي أدلت بها عائشة القذافي، أوضح السيد مدلسي أنه "سيتم مباشرة مسعى لدى مجلس أمن الأمم المتحدة ابتداء من اليوم (السبت) من أجل تبليغه بموقف الحكومة الجزائرية حول هذا التصريح المؤسف" الذي أدلت به عائشة القذافي.

للتذكير، فإن عقيلة معمر القذافي صفية و ابنته عائشة و نجليه حنبعل و محمد مرفوقين بأطفالهم كانوا قد دخلوا التراب الجزائري في 29 أوت الفارط و تم استقبالهم لاعتبارات إنسانية محضة. وتم تبليغ هذا الخبر للأمين العام الأممي و رئيس مجلس الأمن والسيد محمود جبريل رئيس المجلس التنفيذي للمجلس الوطني الانتقالي الليبي.

ومن جهة أخرى، كانت الحكومة الجزائرية قد أكدت يوم الخميس الفارط إرادتها في العمل "بشكل وثيق" مع السلطات الليبية الجديدة "بغية إرساء قواعد تعاون ثنائي مثمر بما يخدم مصلحة الشعبين الشقيقين".

و كان السيد مدلسي قد صرح لوأج بنيويورك أن "الجزائر قررت العمل مع السلطات الليبية الجديدة و العمل على أن يرجع التعاون بين البلدين تعاونا طبيعيا و أقول حتى تعاونا معززا بوجه خاص في كل الميادين".

ولدى توضيحه لمسعى الجزائر الذي أفضى إلى هذا القرار، أكد رئيس الدبلوماسية الجزائرية أن موقف الجزائر كان قائما من جهة على "الانسجام مع موقف الاتحاد الإفريقي" و من جهة أخرى على "التزام المجلس الوطني الانتقالي بتعزيز وحدة الشعب الليبي التي تعد بالتأكيد الهدف الأكثر أهمية".

وأكد في هذا الصدد أن الاتحاد الإفريقي خلص في النهاية يوم الثلاثاء الفارط إلى تصريح لرئيسه الحالي الذي أعرب عن موقف الاتحاد الإفريقي المتمثل في الاعتراف بالمجلس الوطني الانتقالي "بما أن هذا الأخير اتخذ التزامات رسمية بالتوجه نحو حكومة شاملة تضم ممثلي مجموع المناطق و كذا الضمانات الضرورية بشأن تعزيز الوحدة الوطنية".

واستطرد الوزير يقول أن "موقف الاتحاد الإفريقي هذا أكده بعد ذلك مجلسه للسلم و الأمن الذي عقد اجتماعا يوم الأربعاء الفارط بنيويورك". و انطلاقا من كل هذه العناصر و هذا المسار-كما أوضح السيد مدلسي- قررت الجزائر العمل مع السلطات الليبية الجديدة.

 

 

APS : المصدر

 

 

 

عدد زوار الموقع :


للإتصال

العنوان : نهج بحيرة أناسي – ضفاف البحيرة 1053 تونس صندوق البريد 75.

ambdztn@yahoo.fr : البريد الإلكتروني

+(216) 71.962.028/+(216) 71.962.140 : الهاتف
+(216) 71.962.414/+(216) 71.964.682         
+(216) 71.964.718/+(216) 71.961.929 : الفاكس

ملاحظة

مرحبا بكم بالموقع الرسمي لسفارة الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية بتونس. تطلعون في هذا الموقع على مختلف المحاور المتعلقة بالعلاقات الثنائية الجزائرية – التونسية، كما يعلمكم عن مختلف جوانب الحياة السياسية، الاقتصادية و الثقافية بالجزائر.