Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com








  
Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com

إجماع لدى وزراء خارجية المغرب العربي على ضرورة بلورة تصور مشترك للتحديات الأمنية  

الإثنين 09 جويلية 2012

الجزائر - أجمع وزراء خارجية بلدان إتحاد المغرب العربي خلال افتتاح أشغال اجتماعهم يوم الإثنين على ضرورة بلورة تصور مشترك للتحديات الأمنية التي تواجه المنطقة.

وفي هذا الصدد أكد وزير الشؤون الخارجية الجزائري مراد مدلسي على أهمية الخروج بمفهوم موحد للتهديدات التي تشكل مصدر الخطر والعمل على "بلورة رؤية متكاملة ومتجانسة لتعاون مغاربي يقوم على أسس جدية وفعالة". وأشار إلى أن هذا الاجتماع "الهام والأول من نوعه ما هو إلا دليل على ما يحدونا من رغبة عميقة وإرادة صادقة لمناقشة ومعالجة مختلف التحديات الأمنية التي يواجهها فضاؤنا المغاربي".

من جانبه إعتبر وزير الشؤون الخارجية والتعاون الليبي عاشور بن خيال أن الأمن والاستقرار في المنطقة المغاربية "يتطلب منا وضع منهجية عاجلة لتعزيز التعاون الأمني من أجل مناهضة التطرف والجماعات المسلحة ومحاربة الجريمة وتهريب السلاح والاتجار بالبشر وكذا تبييض الأموال والهجرة السرية". كما أن التطورات الأمنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية المتسارعة التي تشهدها المنطقة المغاربية -مثلما أضاف- "أصبحت تحتم علينا أكثر من أي وقت مضى ضرورة العمل معا لوضع إستراتيجية عاجلة لمحاربة تلك الظواهر".

بدوره أوضح وزير الشؤون الخارجية المغربي سعد الدين العثماني أن المنطقة المغاربية "تواجه تحديات كبرى سواء على صعيد التنمية أو على مستوى التهديدات المحدقة بها" مشيرا إلى أن اجتماع الجزائر يشكل فرصة للتشاور من أجل "وضع تصور مشترك لتعزيز التنسيق والتعاون لمواجهة هذه التحديات". واعتبر أن معالجة القضايا الأمنية والتنموية بالمنطقة تستدعي تعاونا على المستويات الثنائية والمغاربية والإقليمية. وبخصوص الوضع في مالي جدد العثماني حرص بلدان المغرب العربي على استقرار ووحدة هذا البلد داعيا إلى مواصلة العمل وتكثيف الجهود لوضع أسس "تعاون أمني جدي" بين بلدان المنطقة.

أما رئيس الدبلوماسية التونسي رفيق عبد السلام فقد ركز على التحديات الأمنية التي تواجه المنطقة المغاربية سيما ما تعلق بانتشار الجماعات الارهابية وتنامي الجريمة المنظمة والهجرة غير الشرعية معتبرا إياها "مخاطر تفرض علينا التنسيق والتعاون". وبعد أن سجل خطورة الوضع الأمني في منطقة الساحل, أبدى الوزير التونسي أسفه لما يحدث في شمال مالي معتبرا ذلك بمثابة "محاولة لأفغنة المنطقة".

من جهته إعتبر وزير خارجية موريتانيا حمادي ولد حمادي أن الوضع في منطقة الساحل أضحى يشكل خطرا على منطقة المغرب العربي برمتها داعيا إلى صياغة "مقاربة مغاربية موحدة تشكل إطارا قانونيا لإقامة تعاون أمني فعال بهدف ضمان الاستقرار في المنطقة". كما طالب الأمين العام لاتحاد المغرب العربي لحبيب بن يحيى في تدخله بضرورة تبني "وقفة حازمة تترجم موقف البلدان المغاربية نحو مزيد من التعاون في معالجة الأزمات الأمنية للمنطقة". وكشف بن يحي أن 60 طن من مادة الكوكايين يتم تهريبها سنويا عبر المنطقة مما يستدعي -كما قال- جعل التعاون الأمني من أولويات البلدان المغاربية. للإشارة فان أشغال هذا الاجتماع تتواصل في جلسة مغلقة ومن المنتظر أن تختتم مساء اليوم بتنشيط ندوة صحفية تخصص لعرض نتائج هذا اللقاء.

 

 

 

المصدر : واج

 

 

 

عدد زوار الموقع :


للإتصال

العنوان : نهج بحيرة أناسي – ضفاف البحيرة 1053 تونس صندوق البريد 75.

ambdztn@yahoo.fr : البريد الإلكتروني

+(216) 71.962.028/+(216) 71.962.140 : الهاتف
+(216) 71.962.414/+(216) 71.964.682         
+(216) 71.964.718/+(216) 71.961.929 : الفاكس

ملاحظة

مرحبا بكم بالموقع الرسمي لسفارة الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية بتونس. تطلعون في هذا الموقع على مختلف المحاور المتعلقة بالعلاقات الثنائية الجزائرية – التونسية، كما يعلمكم عن مختلف جوانب الحياة السياسية، الاقتصادية و الثقافية بالجزائر.