Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com








  
Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com

مدلسي: الجزائر ستعمل على إعطاء دفع جديد لمجموعة 77

الخميس 12 جانفي 2012

ا

الجزائر تشرف رسميا على رئاسة مجموعة 77

نيويورك - صرح وزير الشؤون الخارجية، مراد مدلسي، يوم الأربعاء بنيويورك، أن الجزائر ستعمل خلال رئاستها الحالية لمجموعة 77 على إعطاء دفع جديد لهذه المجموعة من أجل ضمان دفاع أحسن عن مصالحها و تحقيق أهدافها المشتركة.

وأدلى مدلسي بهذا التصريح بمناسبة انتقال رئاسة مجموعة 77 من الأرجنتين إلى الجزائر خلال حفل نظم بمقر الأمم المتحدة بنيويورك بحضور الأمين العام للأمم المتحدة السيد بان كي مون و رئيس المجلس الاقتصادي و الاجتماعي للأمم المتحدة السيد ميلوس كوتيريك بالإضافة إلى ممثلي البلدان الأعضاء في مجموعة 77 لدى الأمم المتحدة.

في خطابه، تطرق رئيس الدبلوماسية الجزائرية إلى رهانات اهم الملفات السياسية و الاقتصادية الدولية و كذا المسائل التي ستعطيها الجزائر الأولوية خلال رئاستها لهذا المنتدى الخاص بالدول النامية. في البداية، أشار مدلسي إلى أن تولي الجزائر للمرة الثالثة رئاسة مجموعة 77 يصادف الذكرى الخمسين لاستقلال البلاد و انجاز برنامج تنموي طموح 2010-2014 و تطبيق اصلاحات جديدة موجهة لتعزيز ترسيخ الديمقراطية و الحكامة.

و أضاف مدلسي أن الجزائر ستعمل خلال مدة رئاستها على تعزيز وحدة المجموعة و تضامنها و انسجامها. و أردف يقول أنه لا يمكن رفع التحديات التي تواجهها البشرية و لا ضمان الأمن الاقتصادي لكافة الشعوب إلا في إطار جو يميزه التعاون و الحوار بعيدا عن المواجهة.

وأشار إلى ضرورة وضع آلية من شأنها إرساء جسور بين مجموعة 77 و مجموعات أخرى على غرار مجموعة ال24 لدى صندوق النقد الدولي و البنك العالمي و مجموعة ال20 التي تضم أكثر البلدان غنى من بينها القوى العظمى الناشئة. و أضاف أن هذا الإنسجام يعد ضروريا لتوفير الظروف من أجل تحقيق الأهداف الانمائية للألفية علما أن الأجل المحدد لتجسيد هذه الأهداف (2015) يقترب و أن العديد من البلدان لا سيما في إفريقيا تسجل تأخرا في هذا المجال.

و أكد أن الجزائر ستسعى خلال رئاستها إلى "تطوير مبادرات تهدف إلى إعطاء دفع سياسي جديد من أجل تحقيق انسجام المجموعة و تنسيق عملها بغية تجسيد أهدافها المشتركة". و لدى تطرقه إلى الأزمة الإقتصادية العالمية التي تستدعي مقاربات جديدة دعا الوزير إلى "إصلاح جذري للنظام النقدي و المالي الدولي الذي يعرف نقائص خطيرة بحيث اثبت عدم قدرته على التكفل بالمشاكل النظامية".

وبعد أن ذكر بأن مجموعة 77 كانت دائما تدعو إلى "نظام تجاري متعدد الأطراف يكون مفتوحا و عادلا و غير تمييزي أكد مدلسي على ضرورة بعث مفاوضات تجارية متعددة الأطراف تشمل التنمية مع تخصيص معالجة استثنائية و مختلفة للبلدان النامية.

و أعتبر في هذا الشأن أنه من الضروري تسهيل شروط انضمام البلدان النامية إلى منظمة التجارة العالمية. و فيما يتعلق بمجال البيئة و التنمية المستدامة أوضح مدلسي أنه ينبغي أن يتكفل النظام المناخي الجديد المتعدد الأطراف الواجب وضعه في أفق 2020 بانشغالات البلدان النامية مضيفا أن المسؤولية المشتركة المتساوية و إن كانت مختلفة تبقى هدفا أساسيا لمجموعة 77.

وأضاف الوزير أن ندوة الأمم المتحدة حول التنمية المستدامة المزمع تنظيمها في جوان 2012 بريو دي جانيرو ترد ضمن أهم الأحداث المبرمجة في رزنامة مجموعة 77 لهذه السنة. وفي تدخله، أكد مدلسي أن التوجهات الإيجابية الأخيرة للتعاون جنوب-جنوب أثبتت جدواها قصد تعزيز دور البلدان النامية في الاقتصاد العالمي.

وأوضح أن التعاون جنوب-جنوب مدعو إلى أن يصبح أحد المحركات الرئيسية لنمو مدعم للاقتصاد العالمي بحكم المؤهلات و التكاملات التي تتوفر عليها البلدان الأعضاء في هذه المجموعة في مختلف المجالات الاقتصادية و التكنولوجية. و في تدخله هنأ رئيس منظمة الأمم المتحدة بان كي مون الجزائر على توليها رئاسة مجموعة 77 مؤكدا قناعته بأن الرئاسة الجزائرية ستبذل قصارى جهودها لترقية التعاون ضمن هذه المجموعة و بين هذه الأخيرة و المجموعات الاقليمية و العالمية الشريكة الأخرى.

وإذ اكد اهمية الاهداف الانمائية للالفية بالنسبة للسياسة التنموية دعا بان كي مون مجموعة 77 الى تعزيز الحوار التنموي لما بعد 2015 وهو الاجل المحدد لتجسيد هذه الاهداف الانمائية الرامية الى تقليص رقعة الفقر. كما اكد ان المجموعة الدولية بحاجة الى " تطوير استراتجيات من اجل ترقية تنمية مستدامة على المستوى العالمي" مضيفا " نحن بحاجة الى الربط بين التحديات السياسية و التغير المناخي و ازمة المياه و ندرة الطاقة و الصحة الشاملة و الامن الغذائي و تمكين المراة. ان حلول هذه المشاكل ينبغي ان تكون حلولا للجميع".

ومن جهته، صرح رئيس الجمعية العامة لمنظمة الامم المتحدة نصير عبد العزيز الناصر في رسالة انه "بفضل دبلوماستيها المتميزة و سياستها المتواصلة لتعزيز حوار جنوب-جنوب فان الجزائر بصفتها رئيسة مجموعة 77 ستعرف كيف ترقي البرنامج الانمائي للامم المتحدة".

وأكد ان منظمة الامم المتحدة ستقدم دعمها لمجموعة 77 و ان الرئاسة الجزائرية ستعرف كيف تساهم من اجل ضمان نتائج ايجابية للمفاوضات المقبلة لندوة الامم المتحدة حول التنمية المستدامة في جوان المقبل في ريو (ريو زائد 20). و للتذكير انها المرة الثالثة التي تتولى فيها الجزائر رئاسة مجموعة 77 بعد 1982 و 1994.

المصدر : (واج)

 

 

 

عدد زوار الموقع :


للإتصال

العنوان : نهج بحيرة أناسي – ضفاف البحيرة 1053 تونس صندوق البريد 75.

ambdztn@yahoo.fr : البريد الإلكتروني

+(216) 71.962.028/+(216) 71.962.140 : الهاتف
+(216) 71.962.414/+(216) 71.964.682         
+(216) 71.964.718/+(216) 71.961.929 : الفاكس

ملاحظة

مرحبا بكم بالموقع الرسمي لسفارة الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية بتونس. تطلعون في هذا الموقع على مختلف المحاور المتعلقة بالعلاقات الثنائية الجزائرية – التونسية، كما يعلمكم عن مختلف جوانب الحياة السياسية، الاقتصادية و الثقافية بالجزائر.