Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com








  
Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com

التوقيع على محضر للتعاون في مجال البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال


الإثنين 14 مارس2016

تونس- اختتمت بتونس العاصمة اليوم الاثنين أشغال الدورة الثانية للجنة الفنية المشتركة الجزائرية التونسية للتعاون في مجال البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال بالتوقيع على محضر اجتماع هذه الدورة بهدف تعزيز وتدعيم العلاقات الثنائية في هذا القطاع.

ووقع على محضر اجتماع الدورة وزيرة البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال هدى إيمان فرعون ووزير تكنولوجيات الاتصال والاقتصاد الرقمي التونسي نعمان الفهري.

وقد تضمن محضر الاجتماع عدة توصيات منها ما تعلق بالتعاون بين بريد الجزائر و تونس في مجال "تبادل الحوالات المالية الدولية وتطوير الخدمات المتعلقة بها وتبادل التجارب في مجال الخدمات البريدية والمالية والرقمية" إلى جانب التعاون بين الأقطاب التكنولوجية من خلال "برمجة دورات تدريبية مشتركة حول طرق تسيير هذه الأقطاب وتنمية تموقعها على المستوى العالمي".

كما أوصى الجانبان بوضع الامكانيات المتوفرة لديهما في مجال "البحث والتطوير و توحيد الجهود من أجل الشراكة للاستفادة من الاليات الوطنية والعالمية لتمويل مشاريع البحث و التطوير" وكذا "تفعيل الشراكة بين المؤسسات في كلا البلدين" عبر وضع قاعدة بيانات وتكثيف الزيارات في الاتجاهين.

وحول التصرف في الترددات على مستوى المناطق الحدودية و التلفزة الرقمية فقد اشاد الطرفان في المحضر بمستوى "تقدم عمليات تنسيق الترددات في النطاقات الخاصة بالبث الإذاعي والبث التلفزي في البلدين" مع الإلحاح على العمل لاستكمالهما قبل نهاية السنة الجارية.

كما اقترح الطرفان بخصوص البنية التحتية للاتصالات والخدمات "زيادة سعة الربط بالالياف البصرية الأرضية والتأمين المتبادل لحركة الانترنيت بين البلدين" فضلا عن تبادل التجارب في مجال" تسيير نقطة تبادل الانترنيت وأسماء المجالات المؤمنة".

و بشأن التعاون في مجال تطوير الاقتصاد الرقمي فقد اقترح الجانبان العمل على استقطاب الاستثمارات في هذا المجال ب"إحداث لجنة مشتركة من المستثمرين ودراسة امكانية تقاسم الفضاءات التكنولوجية الخاصة بإيواء المؤسسات الناشئة مع امكانية إنشاء صندوق مشترك لتطوير مشاريع الاستثمار المشترك في ميدان الاقتصاد الرقمي خاصة في المناطق الحدودية".

و للاشارة فقد تم الاتفاق على عقد الدورة الثالثة الفنية المشتركة بين البلدين خلال الثلاثي الاول من السنة القادمة بالجزائر العاصمة.

وبهذه المناسبة أكدت السيد فرعون في كلمتها تطلع الجزائر إلى "رفع التعاون" بين البلدين في مجال تكنولوجيات الاعلام والاتصال والارتقاء به إلى مستوى الارادة السياسية "القوية" التي ما فتئ يؤكد عليها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة ونظيره التونسي الباجي قايد السبسي مشيرة إلى أن ثقل هذا القطاع والمكانة التيتحتله التكنولوجيات الرقمية ضمن تحديات العولمة تؤكد على "ضرورة تكاثف الجهود لرفع التحدي معا".

وفي هذا السياق أوضحت الوزيرة "أهمية تفعيل "الاتفاقيات المبرمة بين البلدين وعلى وجه الخصوص تلك المتعلقة بالخدمات البريدية ووصلات الالياف البصرية والاقطاب التكنولوجية مبدية الاستعداد للنظر في "أفضل وأنجع السبل والكيفيات لتجسيد بنود الاتفاقيات على أرض الواقع بما يعود بالفائدة على الطرفين" .

وتابعت في هذا الشأن بأن التطورات التكنولوجية المتسارعة" تفرض اليوم تعاونا وثيقا" بين مؤسسات وهيئات القطاع من خلال تبادل الخبرات والمعلومات والاستفادة من تجارب كل طرف في تبني التقنيات الجديدة وترقية الموارد البشرية وكذا فسح المجال أمام القدرات الشابة التي يعول عليها في النشاطات الابتكارية.

وأكدت السيدة فرعون على ضرورة "تشجيع التنسيق" بين المتعاملين في الدولتين بهدف الاسهام بشكل أوسع في"فك العزلة على المناطق وتطويرها، داعية إلى ضرورة الخروج من هذا اللقاء ب"ترتيبات عملية ملموسة" في مجال التنسيق وتسيير الترددات.

وبشأن الهجوم الارهابي الذي أستهدف مدينة بن قردان في الجنوب التونسي جددت الوزيرة تضامن الجزائر التام مع الشعب والحكومة التونسيين، مؤكدة "رفض الجزائر للارهاب بكل أشكاله واستعدادها لتعزيز التعاون وتوحيد الجهود لبلوغ الهدف الاستراتيجي المشترك لهزيمة الارهاب ومحوه أينما وجد".

من جانبه أعتبر الوزير التونسي التوجه إلى الاقتصاد الرقمي "الطريق الانجع" لتوحيد جهود تونس والجزائر من أجل "تحقيق الاستقلالية "في هذا الشأن إلى جانب "توحيد المواقف في المحافل الدولية" لكون الاقتصاد الرقمي كما أوضح أصبح من "التحديات الجيوستراتجية وكذا الامنية والاقتصادية وحتى الهوية" .

و أشار إلى انه "تم الشروع" في التعاون بين البريد التونسي وبريد الجزائر وكذا التعاون بين الاقطاب التكنولوجية والزيادة في الربط بالالياف البصرية الارضية من أجل الالتحاق بركب الدول المتقدمة.

وتجدر الاشارة إلى أن السيدة فرعون قد أستقبلت مساء اليوم من قبل رئيس الحكومة التونسية الحبيب الصيد حيث تم التطرق خلال هذا اللقاء إلى النتائج التي توصلت إليها الدورة.

 

المصدر :و.ا.ج  

 

 

 

 

عدد زوار الموقع :


للإتصال

العنوان : نهج بحيرة أناسي – ضفاف البحيرة 1053 تونس صندوق البريد 75.

ambdztn@yahoo.fr : البريد الإلكتروني

+(216) 71.962.028/+(216) 71.962.140 : الهاتف
+(216) 71.962.414/+(216) 71.964.682         
+(216) 71.964.718/+(216) 71.961.929 : الفاكس

ملاحظة

مرحبا بكم بالموقع الرسمي لسفارة الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية بتونس. تطلعون في هذا الموقع على مختلف المحاور المتعلقة بالعلاقات الثنائية الجزائرية – التونسية، كما يعلمكم عن مختلف جوانب الحياة السياسية، الاقتصادية و الثقافية بالجزائر.