Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com








  
Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



السبت, 18 شباط/فبراير 2017


سفارة الجزائر بتونس تحيي ذكرى يوم الشهيد

كلمة سعادة السفير

المجاهد الأستاذ عبد القادر حجار

بمناسبة إحياء يوم الشهيد

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وآله وصحبه إلى يوم الدين؛

السيدات والسادة الحضور؛

ضيوفنا الكرام؛

ما كنا لنلتقي اليوم، لولا تلك البطولات التي تحدى بها الوطنيون الأحرار مظالم الاستعمار، ولولا التضحيات الجسام لصانعي ملحمة الجزائر، من الشهداء الأبرار وإخوانهم المجاهدين المخلصين فداء لعزة وكرامة الجزائر.

السيدات والسادة والحضور؛

لقد أدرك شهداء الجزائر الأبرار بروح إيمانهم العميق قداسة الحرية التي لا تؤخذ بالسهل اليسير ولكن تنتزع بالقوة، حيث وضعوا التضحية والشهادة درعا للمقاومة، وأرخصوا النفس والنفيس من أجل تحرير الجزائر.

إن هذا اليوم لهو ذكرى وعبرة ليس لأبناء الجزائر فحسب؛ بل لكل أبناء منطقتنا، حيث من حقنا اليوم كلنا أن نفتخر بما فعله الأسلاف الميامين الذي بنوا لنا من أرواحهم وأجسادهم جبالا عالية من العزة والمجد، على قممها ترفرف راية الحرية والسيادة والسلام.

الحضور الكريم؛

لقد كان جيل نوفمبر صاحب فضل في تحمل الرسالة ورفع التحدي باقتدار ومسؤولية بعد أن تشبع بكل معاني الوطنية الصرفة، وآمن بأن طريق الحرية والسيادة حافلا بالأهوال والمخاطر.

السيدات والسادة الحضور؛

ونحن نستحضر التاريخ لا ينبغي أن تكون وقفتنا اليوم مجرد لحظة نستعرض فيها بطولات الآباء والأجداد وأن نشيد بتضحياتهم، بل يجب أن تكون محطة للوقوف مع الذات من أجل استشراف المستقبل كيف لا؛ ومنطقتنا كلها تعيش تحت وطأة العديد من التهديدات والتي تأتي على رأسها ظاهرة الإرهاب المقيته الغريبة على قيمنا وديننا الحنيف، لذلك فإحياء هذه المناسبة وغيرها من المحطات التاريخية يمثل سانحة لاستلهام العبر واستخلاص الدروس لتكريس وحدتنا واستحضار نضالاتنا المشتركة.

الإخوة والأخوات الكرام؛

إن الحديث عن النضال المشترك بين شعوب المنطقة المغاربية يقودنا إلى الإشارة إلى القواعد الخلفية لثورة التحرير المجيدة التي أقيمت في كل من تونس والمغرب، حيث كان مقر الحكومة المؤقتة وقيادة جيش التحرير في تونس، فضلا عن الدعم المستمر والمتواصل التي حظيت به ثورتنا.

ومن بين الشواهد العظيمة على الكفاح المشترك هو أحداث ساقية سيدي يوسف التي أحيينا ذكراها قبل أيام في حضور مشترك لمسؤولي ومواطني البلدين، والتي تبقى شاهدا ورافدا ونبراسا يستلهم منها شعبي البلدين وبالخصوص فئة الشباب التي تعد الركن الركين لنهضة منطقتنا.

السيدات والسادة الحضور؛

ونحن نحيي هذه المناسبة العظيمة التي تتواءم وإحيائنا للذكرى الثامنة والعشرون لتأسيس اتحاد المغرب العربي، دعوني أؤكد لكم بأننا لازلنا على عهد الوطنيون الأحرار الذين كافحوا ونافحوا في سبيل تحرير أوطاننا من نير الاستعمار، وأننا عازمون على مواصلة حمل رسالة الوفاء واستشراف المستقبل الذي نراه بإذن الله وعونه زاهرا آمنا لأبنائنا، وهذا بفضل إرادة قيادة بلدينا القائمة على تعزيز التعاون وتطويره في شتى المجالات.

وفي الأخير لا يسعني إلا أن أجدد ترحابي بكم في أحضان سفارة الجزائر، راجيا من المولى العلي القدير أن يوفقنا لخدمة وطننا.

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار.

تحيا الجزائر

تحيا الصداقة الجزائرية التونسية .


 

المصدر : سفارة الجزائر بتونس  

 

 

 

 

عدد زوار الموقع :


للإتصال

العنوان : نهج بحيرة أناسي – ضفاف البحيرة 1053 تونس صندوق البريد 75.

ambdztn@yahoo.fr : البريد الإلكتروني

+(216) 71.962.028/+(216) 71.962.140 : الهاتف
+(216) 71.962.414/+(216) 71.964.682         
+(216) 71.964.718/+(216) 71.961.929 : الفاكس

ملاحظة

مرحبا بكم بالموقع الرسمي لسفارة الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية بتونس. تطلعون في هذا الموقع على مختلف المحاور المتعلقة بالعلاقات الثنائية الجزائرية – التونسية، كما يعلمكم عن مختلف جوانب الحياة السياسية، الاقتصادية و الثقافية بالجزائر.