Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com








  
Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com

زيارة رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة إلى تونس

الرئيس بوتفليقة يحل بتونس

تونس - حل رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة يوم السبت بتونس لحضور الاحتفال بالذكرى الأولى للثورة التونسية. وكان في استقبال رئيس الدولة لدى وصوله الى مطار قرطاج الدولي الرئيس التونسي محمد منصف المرزوقي.

و أوضح بيان لرئاسة الجمهورية أن زيارة الرئيس بوتفليقة لتونس تندرج في اطار تعزيز العلاقات "الأخوية المتميزة" بين الجزائر وتونس.

كما ستكون "فرصة لتبادل الرؤى و وجهات النظر حول مختلف القضايا الإقليمية و الدولية ذات الاهتمام المشترك على ضوء المستجدات التي تشهدها منطقتنا المغاربية و العربية".

و ستكون هذه الزيارة أيضا "فرصة لمزيد من التنسيق و التشاور بين الجزائر و تونس و توطيد روابط الأخوة و التضامن القائمة بين البلدين و الشعبين الشقيقين".

 

الرئيس بوتفليقة يتحادث مع رئيس الدولة التونسية

تونس - اجرى رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة يوم السبت بقصر قرطاج بتونس محادثات على انفراد مع الرئيس التونسي محمد منصف المرزوقي.

و جرى اللقاء خلال الاحتفال بالذكرى الاولى للثورة الشعبية التونسية. و كان الرئيس بوتفليقة قد حل بتونس لحضور مراسم هذه الاحتفالات بدعوة من الرئيس التونسي محمد منصف المرزوقي.


الرئيس بوتفليقة ضيف مأدبة غداء أقامها رئيس الدولة التونسي

السبت 14 جانفي 2012

كان رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة اليوم السبت ضيف مأدبة غداء أقامها الرئيس التونسي السيد محمد منصف المرزوقي بقصر قرطاج على شرف رؤساء الدول و الملوك بمناسبة الاحتفال بالذكرى الأولى للثورة الشعبية التونسية.

الرئيس بوتفليقة يجدد عزم الجزائر على مواصلة الجهود لتفعيل الاتحاد المغاربي


تونس - جدد رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، يوم السبت بتونس، عزم الجزائر على مواصلة الجهود من أجل تفعيل إتحاد المغرب العربي وتحويل المنطقة الى فضاء يسوده الاستقرار والتعاون والرخاء.

وقال رئيس الجمهورية في كلمة ألقاها بمناسبة الاحتفال بالذكرى الاولى للثورة التونسية: "إننا نحيي ما تحقق للديمقراطية من نقلات في مغربنا العربي الكبير وإننا على يقين من أنها كفيلة حقا بفتح الباب أمام استئناف بناء الاتحاد المغاربي" مضيفا "أننا عاقدون العزم على مواصلة الجهود من أجل تفعيله وتحويل منطقتنا الى فضاء يسوده الاستقرار والتعاون والرخاء المتقاسم".

وبعد أن أعرب عن سعادته بالمشاركة في إحياء الذكرى الاولى للثورة التونسية، أكد الرئيس بوتفليقة، أن هذه الثورة "كتبت صفحة جديدة من تاريخ تونس الحافل بالأمجاد".

كما حيا باسم الجزائر "الغيورة على ما يربطها بتونس الأبية من وشائج القربى والتاريخ المشترك، الشعب التونسي الشقيق تحية الإكبار لما أنجزه بنفسه لنفسه في تغيير ما كان عليه وتحقيق أسباب العيش الكريم في كنف الدولة الديمقراطية الصالحة الحكامة".

وترحم رئيس الجمهورية بهذه المناسبة "ترحم الإجلال والتعظيم على أرواح شهداء ثورة تونس المباركة" معتبرا أن الشعب التونسي "أهل لإعجابنا بما أبداه من عزيمة وإقدام على استرجاع زمام مصيره معولا على إجماع وطني لا يتزعزع ولا رجعة فيه".

"إننا في الجزائر يضيف الرئيس بوتفليقة، نتفاءل خيرا بنصر الشعب التونسي هذا ونتمنى أن تتحقق طموحاته وآماله في بناء مستقبل ميمون كله رغد ورخاء" مستطردا "أننا سعدنا كلما أضفتم لبنة جديدة تتحقق بها إعادة بنائكم صرح دولتكم على الأسس التي سيرتضيها لها شعبكم من خلال الدستور الجديد الذي سيتبناه".

وقال رئيس الجمهورية "إن تونس تزخر بمؤهلات وقدرات قيمة تمكنها من دخول مرحلة جديدة من تاريخها وهي تتمتع بالوسائل الكفيلة بتأهيلها للتكيف مع تحولات العصر لأنها تملك من القدرات الموضوعية ما يمكنها من الاستجابة لتطلعات الشعب المشروعة".

واعتبر رئيس الجمهورية أن إعادة البناء التي باشرها الشعب التونسي "تعد تحديا جسيما ستمكنه لا محالة من مغالبته بفضل ما هو عليه من تجند وبفضل تمسكه بالحوار الدائم والعمل من أجل تحقيق التوافق والاجماع الوطني حول هذا المسعى الذي لا غنى فيه عن الصبر والرصانة والمثابرة".

وبخصوص العلاقات بين الجزائر وتونس، أكد الرئيس بوتفليقة أنها "كانت وما تزال علاقات قوية مكثفة ومثالية" مضيفا "أننا كنا وما زلنا أوفياء للأخوة التي تجمع بيننا، الأخوة التي توجب علينا أكثر من أي وقت مضى ان نرص بنيان التضامن والتكافل بين بعضنا البعض".

وجدد رئيس الجمهورية في ختام كلمته تهانيه وتمنياته بالتوفيق لكافة مسؤولي تونس وقادتها متمنيا لهم "السداد والتمسك بوحدة الكلمة والنجاح في الوصول بوطنهم الى ما يحبه الشعب التونسي العظيم ويرضاه".

 



الرئيس بوتفليقة يشارك في إحتفالات الذكرى الاولى للثورة التونسية

 

الجزائر - شارك رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، اليوم السبت في الاحتفال بالذكرى الأولى للثورة التونسية إستجابة لدعوة من الرئيس التونسي، محمد منصف المرزوقي.

وفي كلمة له بهذه المناسبة حيا رئيس الجمهورية "مكاسب" هذه الثورة معتبرا انها سمحت ب"فتح صفحة جديدة في تاريخ تونس". ولدى تطرقه الى العلاقات بين الجزائر وتونس، أكد الرئيس بوتفليقة أنها "كانت وما تزال علاقات قوية مكثفة ومثالية" مضيفا "أننا كنا وما زلنا أوفياء للأخوة التي تجمع بيننا، الأخوة التي توجب علينا أكثر من أي وقت مضى ان نرص بنيان التضامن والتكافل بين بعضنا البعض".

كما جدد رئيس الدولة عزم الجزائر على مواصلة الجهود من أجل تفعيل إتحاد المغرب العربي وتحويل المنطقة الى فضاء يسوده الاستقرار والتعاون والرخاء. وحيا رئيس الجمهورية "ما تحقق للديمقراطية من نقلات" في المغرب العربي الكبير مؤكدا يقينه " من أنها كفيلة حقا بفتح الباب أمام استئناف بناء الاتحاد المغاربي" مضيفا "أننا عاقدون العزم على مواصلة الجهود من أجل تفعيله وتحويل منطقتنا الى فضاء يسوده الاستقرار والتعاون والرخاء المتقاسم".

وأثناء تواجده بتونس تحادث رئيس الدولة مع الرئيس التونسي كما ألتقى بأمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني والرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز ورئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي السيد مصطفى عبد الجليل.

وتشكل هذه الزيارة مناسبة لتعزيز "العلاقات الأخوية المتميزة" بين الجزائر وتونس وكذا لتبادل الرؤى ووجهات النظر حول مختلف القضايا الإقليمية و الدولية ذات الاهتمام المشترك على ضوء المستجدات التي تشهدها المنطقة المغاربية و العربية"، حسب ما جاء في بيان لرئاسة الجمهورية.

وفي رسالة بعثها الى نظيره التونسي وهو يغادر التراب التونسي، أعرب الرئيس بوتفليقة عن ارتياحه لما حققته الثورة التونسية في عامها الأول من "خطوات ايجابية" تؤكد عزم الشعب التونسي في إعادة بناء دولته ’بمطلق سيادته".

و أعرب رئيس الجمهورية عن "سعادته" بمشاطرة الشعب التونسي الشقيق مراسم إحياء الذكرى الاولى لثورته المباركة "من باعث وفاء الجزائر، المتطلعة الى المزيد من السداد في السير نحو الرقي والتقدم لها ولبقية دول المغرب العربي الكبير الشقيقة، لفضل تونس الحبيبة وجميلها التاريخي الذي لا ولن ينساه أبرار الجزائر" كما جاء في رسالة الرئيس بوتفليقة.

 



الرئيس بوتفليقة يشيد ب"الخطوات الإيجابية" التي حققتها الثورة التونسية في عامها الأول

 

تونس - أعرب رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، اليوم السبت بتونس، عن ارتياحه لما حققته الثورة التونسية في عامها الأول من "خطوات ايجابية" تؤكد عزم الشعب التونسي في إعادة بناء دولته ’بمطلق سيادته".

و أوضح رئيس الجمهورية في رسالة بعث بها الى الرئيس التونسي، محمد منصف المرزوقي، وهو يغادر العاصمة التونسية بعد مشاركته في مراسم إحياء الذكرى الاولى للثورة الشعبية في هذا البلد قائلا: "لقد سعدت غاية السعادة بمشاطرة الشعب التونسي الشقيق مراسم إحياء الذكرى الاولى لثورته المباركة من باعث وفاء الجزائر، المتطلعة الى المزيد من السداد في السير نحو الرقي والتقدم لها ولبقية دول المغرب العربي الكبير الشقيقة، لفضل تونس الحبيبة وجميلها التاريخي الذي لا ولن ينساه أبرار الجزائر".

وأضاف الرئيس بوتفليقة في رسالته: "وأبى علي الواجب وأنا أغادر هذه الأرض الطيبة دون أن أشكركم على ما أحطتمونا بع من احتفاء وتكريم وأعرب لكم عن ارتياحنا لما تحقق خلال العام الأول من ثورتكم المباركة من خطوات إيجابية مصداقا لعزم الشعب التونسي الشقيق على ولوج عهد جديد وإعادة بناء دولته بمطلق سيادته وفق ما يرتضيه لنفسه".

وإذ أجدد لكم تهانينا يستطرد الرئيس بوتفليقة، "أتمنى لكم التوفيق والسداد في ما تبذلونه من جهود في سبيل الوصول بتونس الحبيبة الى استئناف مسيرتها نحو التقدم والرقي".

 

 

 

 

عدد زوار الموقع :


للإتصال

العنوان : نهج بحيرة أناسي – ضفاف البحيرة 1053 تونس صندوق البريد 75.

ambdztn@yahoo.fr : البريد الإلكتروني

+(216) 71.962.028/+(216) 71.962.140 : الهاتف
+(216) 71.962.414/+(216) 71.964.682         
+(216) 71.964.718/+(216) 71.961.929 : الفاكس

ملاحظة

مرحبا بكم بالموقع الرسمي لسفارة الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية بتونس. تطلعون في هذا الموقع على مختلف المحاور المتعلقة بالعلاقات الثنائية الجزائرية – التونسية، كما يعلمكم عن مختلف جوانب الحياة السياسية، الاقتصادية و الثقافية بالجزائر.